رياض إمليسون المكبر تحتفل بتخريج فوج شموعها العشرين

 

القدس/ جبل المكبر :- احتفلت روضة  المستقبل التابعة  لجمعية نساء إمليسون في جبل المكبر بتخريج فوج شموعها العشرون في احتفال جماهيري حاشد صباح اليوم السبت على خشبة المسرح الوطني " الحكواتي"  حضره حشد من أهالي الأطفال ورئيس الجمعية السيدة رحاب عبيدية ومديرتها العامة دلال لافي ومديرة الروضة المربية سناء أبو العمل وعدد من أعضاء الجمعية ومديرات الفروع،وقد بدأ هذا الإحتفال الذي تولت عارفته المربية تحرير عطون  بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء شعبنا الفلسطيني،ومن ثم آيات من الذكر الحكيم رتلها الطالب سامي شحاده،وبرنامج الحفل كان غنياً بالعديد من الفقرات الفنية والتراثية  والأناشيد الوطنية والدينية والمسرحيات ذات البعد الوطني ،وقد عكست تلك الفقرات بمجملها تربية وطنية  تنمي روح الإنتماء عن الأطفال وتصقل مواهبهم وتطور من قدراتهم في مختلف المجالات والميادين.

وفي الإحتفال القيت العديد من الكلمات منها كلمة رئيسة الجمعية المربية رحاب عبيدية ،والتي تحدثت فيها بشمولية عن دور الأهل في تربية الأطفال وتطوير قدراتهم ومهاراتهم وإطلاق طاقاتهم وابداعاتهم،حيث قالت " كلنا جئنا اليوم لنشارك أطفالنا الفرحة،فهم حقاً شموع حياتنا" وأضافت " الأمهات والأباء هناك العديد من الأمور التي يجب اتباعها عند التعامل مع الأطفال،فلنحذر مقارنة طفلنا بالآخرين،وإظهارهم بأنهم متفوقين عليه،كي لا نزرع لديه عقدة النقص والحقد على المجتمع من حوله،ولنكن نحن القدوة الجيدة والمثالية في حياة أطفالنا، وكذلك يجب حث الأطفال على قراءة كتب الأطفال لتنمية موهبة القراءة وحب الثقافة لديه لتخريج جيل واعٍ قارءٍ متكلمٍ،ينتقي مفرداته بعناية ولديه ذكاء لغوي ناضج".

أما مديرة الروضة المربية سناء أبو العمل فقد قالت في كلمتها " لم تشق هذه الروضة تاريخها العريق عفوياً لطالما قضينا جل وقتنا نخطط وننفذ ما خططناه لهذه المسيرة العريقة من اداريين ومشرفين ومركزين فالتقينا كطاقم موحد دؤوب ضم رئيسة الجمعية ومديرتها ،وزميلاتي المديرات بالفروع الأخرى والمركزات لنبني ونخط وننفذ ونقيم نعم كان هذا همنا ان نقدم لأطفالنا الأفضل فتميزت الرياض ببرنامجها التربوي التعليمي فدعمت الإتصال والتواصل بين الطفل وذويه وعمقت المفاهيم والقيم التربوية الاجتماعية وجعلت من مشروع القصة  المنبر الذي يحقق من خلال أهدافها الذي ذكرت".

في حين قال عضو المجلس الإستشاري للجمعية  الكاتب الصحفي راسم عبيدات" بان حلم الأباء المؤسسين للحركة الصهيونية  من هرتسل وبن غوريون وغيرهم ان يموت كبارنا وينسى صغارنا،لم يتحقق،حيث ما نشاهده ونراه بان أطفالنا من زهرات واشبال  يتجذر الوطن في ذاكرتهم وعقولهم،وهم متمسكين بحلم نيل شعبهم الحرية والإستقلال،وأضاف عبيدات بان الهجمة على المقدسيين شاملة،ومن ضمنها الهجمة على المنهاج الفلسطيني بغرض شطبه والإستعاضة عنه بالمنهاج الإسرائيلي،بما " يأسرل" وعي أطفالنا وطلابنا فلا يعقل ان يتعلم أطفالنا بان الأقصى هو جبل الهيكل وحائط البراق بانه حائط المبكى وبأن القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال ،وأنه لا توجد نكبة فلسطينية بل إستقلال لمحتل طرد وهجر نصف شعبنا قسراَ،وفي النهاية،حث أهالي الأطفال والطلبة بضرورة التمسك بالمنهاج الفلسطيني في تعليم أبنائهم".

وفي ختام الحفل جرى تكريم رئيسة الجمعية ومديرتها ومديرة الروضة من قبل إدارة ومدرسات الروضة تقديراً لدورهن وجهدهن في النهوض بالعملية التربوية والتعليمية  في مدرسة ورياض جمعية نساء إمليسون،وكذلك وزعت الشهادات التقديرية على أطفال حفظة القرآن.